ارقام تحت المجهر

كما وعدتكم اعود بكم مرة اخرى الى مسجد نور الإسلام بشمال مونتريال 
تبادلت اطراف الحديث مع اخوة من رواد هذا المسجد، منهم من هو على خطي ومتفق معي تماماً على أن هناك سوء تدبير وضبابية في التسيير المالي وعدم الشفافية فيه واستغلاله من طرف المسيرين، ومنهم من حاجني في ذلك، واخذ منهج القاءمين عليه بالدفاع عنهم و ذلك بعرض ما انجز، اي المسجد و الهيئة التي هو عليها من تعمير ونظافة وقبب وزخرفة وكل ما الى ذلك ومقارنته بما كان عليه الوضع من قبل.
واجيب هؤلاء الاخوة ان لا احد ينكر جميلا ولا عملا صالحا، وما تفضلتم به كما تفضل به اخوة آخرون يسيرون مساجد اخرى لا جدال فيه، وما هو إيجابي نصفق له وما هو دون ذلك ننتقذه ونقدم النصح اتجاهه. انما المشكلة ليست هنا تماما، 
ولذلك وجب ان نحدد موضوع الحوار والخلاف ونحدد ما نتكلم عليه ونناقشه
جل الإدارات حين مطالبتها بالشفافية تعرض عليك سلسلة مما حققته وانجزته وكذلك الأنشطة التي تقوم بها بارقام لتبرر وتغطي على المطلب الأساسي والذي هو الشفافية في اموال الناس. وهذا ليست له أية علاقة بما حققته هذه الإدارة أو تلك.
فلو حققت مشروعا قمة في الروعة والكمال، وتبين أن سومته لا تتعدى 10٪ من المبلغ الذي بحوزتك وجمعته 
ولا ندري لباقي التسعين بالمائة اين صرفت، يسمى ذلك سوء تدبير وربما اختلاس او سرقة، واذا كنت تقتضي اجرا من هذا المال وتوهم الناس وتكذب عليهم انك متطوع فهذا ايضا درب من دروب السرقة، واذا كان من معك يستفيد من هذا المال سواء بشكل مباشر او بتمرير صفقات فهذا ايضا يعد 
، سرقة الى غير ذلك من قواعد الشفافية المعمول بها سواء على صعيد ديننا ما دمنا نتكلم عن المساجد أو من أخلاقيات التعامل في تدبير المال العام.
اول شيء يجب ان نفهم ان الفضل في كل ما تحقق في المؤسسات الإسلامية والمساجد يعود فضلها بعد الله سبحانه وتعالى للناس ولرواد المساجد الذين دفعوا من جيوبهم ثم بعد ذلك لهؤلاء الاخوة القائمين على إدارة المساجد.
لا ننكر فضلهم في ذلك ابدا، ولكن ما نطالب به الاخوة في إدارة مسجد نور الإسلام أن يعطوا للناس تفاسير على الأسئلة الآتية على ارقام وردت في ادلاءهم الضريبي برسم 
سنة 2018، ولكن ليس بارقام فضفاضة لا قيمة لها، بل بالحجج والوثائق.
لديكم ما يناهز 3 مليون دولار مجموع ما ادليتم به، لماذا لا تتوقفون عن ابتزاز المصلين كل يوم وليلة وتستعملون ما تجنونه من الخدمات المؤدى عنها والحضانة لتلبية حاجيات المسجد وتتوقفون عن ابتزاز الناس؟
لديكم في البنك ما قيمته 1550682، اي مليون ونصف دولار، كيف تتركون مبلغ كهذا والذي اصله من مال الناس ولا تتورعون عن اكراه الناس بسيف الحياء على أن يدفعوا ما شقوا وتعبوا عليه لتزودوا وتنفخوا حسابكم البنكي؟ ومن هؤلاء الذين تبتزونهم من هو في حاجة إلى العشرة او عشرين دولار لسد باب من ابواب الانفاق على عاءلته.
ومنهم السيدة التي كانت توسلت دون جدوى لرئيس الجمعية ان ينقص خمسة دولارات فقط من الواجب الشهري لولوج ابنها لمدرسة تلقين القرآن ورفض طلبها.
نسالكم على مبلغ 428547$ المخصص للأجور، لمن هذه الاجور بالضبط؟ هل يمكنكم إعطاء عدد الموظفين وكم اجورهم؟ وما هي مهامهم؟
لديكم رقم ما قيمته 90054 دولار مبلغ يتعلق بالتدبير، اي تدبير بالضبط؟، 
لماذا رفضتم وترفضون اداء ما تعدونه واجب عقد القران في مسجدكم بالشيك وتطلبون هذا الواجب نقذا دون اي وصل على ذلك ولو انكم لستم الوحيدون في هذا التصرف؟
ادعوا الاخوة الذين حاورتهم ورواد هذا المسجد ان يطلبوا القاءمين على هذا الجمعية ان يعطوهم اجابات ليس بالارقام الفضفاضة كما سبق القول التي لا معنى لها بل بالتدقيق في كل ما سبق، وسترون ان الوجه الطيب الذي تتكلمون عليه سينقلب عليكم ويمسخ في أيديكم كما فعلوا مع الاخ شريف عبد القيوم الذي هو من أسس هذا المسجد وهددوه بطلب الشرطة إن لم يمتنع عن محاورة رواد المسجد فيما سبق ذكره 
هل تعتقدون فعلا ان هناك من يشتغل في عمل تطوعي لا يتقاضى عليه اجر ولا مرتب ولا مزايا ويبقى مثبتا على كرسيه كبوتفليقة لمدة تفوق العشرين سنة ؟ بل ويكاد يعلن الحرب على من يدعوه ليس للتنحي، بل فقط لاضفاء الشفافية على اموال الناس؟
شيء اخير ارجو من هؤلاء الاخوة الذين حاورتهم كذلك أن يتاكدوا عند المصالح المختصة في الدولة بإسم من هو مسجل هذا المسجد وكذلك الاملاك التي من المفترض أن تكون في ملكية الجمعية, وهذا الطلب ليس بريئا لأن حسب علمي المبلغ الذي كانت قد خصصته الحكومة المغربية كدعم لمجموعة مساجد يسيرها مغاربة واستفرد بها مسجد نور الإسلام بطريقة أشبه ما تكون بالسطو حولت من المغرب مباشرة لحساب شخصي وليس بإسم الجمعية.
ثم لا تنسوا كذلك ما قام به الامام التونسي الجزيري الذي طرد من كندا واخوه استولى على البناية التي اشتراها الناس من مالهم لتكون مسجدا وطرد الإمام وباقي المعارضين من البناية بقوة القانون

Signez la pétition

Tous pour le changement

Petition

TRANSPARENCE POUR LE BIEN DE LA COMMUNAUTÉ MUSULMANE

Comme, vous avez constaté ces dernières années les membres du conseil d'administration de l'association Nour Al Islam de Montréal Nord, ont pris un autre chemin que celui fixé au début de sa création. Le mépris, l'égoïsme, le manque de respect, le manque de leadership, et l’autocratisme pour n'en nommer que quelques-attitudes, ont pris place dans cette association. Il semble que la confiance des fidèles vers les membres de l’association n’était pas gagnée.
Pour le bien de notre communauté musulmane de Montréal-nord, ainsi que pour I ‘avenir de nos chers enfants dans ce pays, le changement des membres du conseil d'administration est devenu décisif.
Voici quelques raisons qui nous incitent à changer rapidement les membres du conseil d'administration de cette association :
1. Le manque de dialogue et du respect entre les membres du conseil d'administration de cette association et ses fidèles
2. Le non respect de la mise en place des élections tous les 4 ans, comme il est stipulé dans l’article 138 de la loi BNL.
3. L’absence de transparence dans la divulgation et l’explication des états financiers par les membres du conseil d'administration
4. L’interdiction d’accès à la bibliothèque et à l’utilisation de l’internet aux fidèles et leurs enfants.
5. L’interdiction de toute initiative de mobilisation même bénévole à l’aide des nouveaux arrivants afin de faciliter leur intégration.

Pour conclure, le futur conseil administratif doit prendre en considération les nécessitées suivantes:

1. Offrir des services gratuits comme l’école coranique et l’école arable, en plus des babillards et la bibliothèque.
2. Créer un servie d’aide aux devoirs, ainsi que d’orientation scolaire pour nos enfants.
3. Créer un servie de médiation familiale en contexte des conflits conjugales.
4. Embaucher un Imam local capable de communiquer avec la communauté.
5. Tendre la main aux fidèles dans le besoin matériel, affectif etc..
6. Organiser des élections selon la Loi canadienne sur les organisations à but non lucratif.

NB: Si vous voulez vraiment contribuer à bâtir une communauté forte et donner un avenir à nos enfants, S.V.P aidez-nous en signant la présente pétition, afin d’élire un leader de votre choix qui veille à l’amélioration des intérêts de la communauté musulmane au Canada, et qui agit avec transparence, sans profiter des contributions financières des fidèles.

ENSEMBLE POUR LE CHANGEMENT

**votre signature**

Signer

Partager avec vos amis: